بيت الشيخ محمد بن خليفه

العين ، الإمارات العربية المتحدة / 2016

مشروع بيت الشيخ محمد بن خليفة هو مشروع ترميم ثقافي للحفاظ على وإعادة تأهيل مبنى هام في سياق التاريخ الحديث لدولة الإمارات العربية المتحدة ، حيث أنه دليل ملموس على "الفترة الانتقالية" ، وهي الفترة الحاسمة بين ما قبل النفط و ما بعده . يعد مشروع بيت الشيخ محمد بن خليفة معلماً هاماً لتمركزه على أبواب مدينة العين ، حيث أنه أول منزل يستقطب أنظار زوار مدينة العين المقبلين من مدينة أبوطبي. علاوة على ذلك ، لأنه تم بناؤه بالقرب من الفلج ، فإنه يمثل حلقة وصل بين مستوطنات ما قبل النفط التقليدية (بالقرب من مصادر المياه) والعصر الحديث (عندما لا يعتمد موقع المساكن على توافر المياه). على الرغم من أن تصنيف المبنى كان تقليديًا ، فقد تم بناء المنزل باستخدام الخرسانة ، وهي مادة مبتكرة خلال الفترة الانتقالية تم استعمالها نظرا لحالة المبنى المهجور منذ زمن.

تم بناء المنزل في عام 1958 ، بالقرب من فلج "المعترض"، للشيخ محمد بن خليفة (1979-1909) وزوجته الرابعة وأبنائهم.حيث أن الشيخ محمد بن خليفة أصدر تعليمات حول طريقة البناء و تقسيم الغرف بالأضافة الى الألوان وأسلوب الزينة. يعكس تصميم المنزل ووظائفه, البنية الأسرية التقليدية والقواعد الاجتماعية ، التي تنص بمضمونها على أن الحياة العامة والخاصة منفصلتان تماما.

يتكون المبنى من كتلتين: واحدة لاستقبال الضيوف (بلوك أ) - مبنى المجلس - وأخرى للحياة الأسرية (بلوك سي). المبنى( أ) عبارة عن مبنى مكون من طابقين مبني من الخرسانة مع الليوان على طول محيطه ، و يشمل أقواس دائرية على الواجهة الرئيسية والمجالس مقسومة بواسطة ممر مركزي في الطابق الأرضي. تم استخدام الطابق الأول الذي تم هدمه إلى حد كبير والذي لا تزال جدرانه الخارجية قائمة كمجلس مخصص للضيوف المهمين. البلوك الخاص- (بلوك سي) ، هوعبارة عن هيكل أكبر من طابقين يضم شرفات كاملة الطول ، وبعض الأقواس المثلثية ، والعناصر الزخرفية والأعمدة الخرسانية. تنقسم الساحة المركزية عن المبنى( أ) بواسطة جدار مستقيم مع مدخل منحني. كان الهدف من هذا الجدار الأصغر الذي هو على شكل حرف (L) إخفاء الفناء و بلوك سي من الرجال والضيوف الذين تم استقبالهم في المجلس. استخدم الشيخ محمد وأولاده المنامة في وسط الفناء للنوم بالخارج خلال الصيف

المالك الحالي لـ بيت الشيخ محمد بن خليفة هو هيئة السياحة والثقافة في أبوظبي (TCA) ، وقد أطلقت مشروعاً طموحاً للحفاظ على المنزل وإعادة تأهيله ، وإشراك أصحاب المصلحة المعنيين ومجتمع العين ، من أجل إعادة هذا المبنى التاريخي الهام إلى السكان المحليين ونقله إلى الأجيال القادمة.

يهدف بيت الشيخ محمد بن خليفة إلى أن يكون مركزًا ثقافيًا واجتماعيًا يستهدف مجتمع العين المحلي و مجتمع أبوظبي ، بالإضافة إلى جمهور السياحة الإقليمي. حيث أن صون البيت و المحافظة عليه ستساهمان باحياء ذكرى الراحل الشيخ محمد بن خليفة في تاريخ العين وأبو ظبي ، مما يلقي الضوء على أهمية الفترة الانتقالية في أبو ظبي من خلال تقديم وتفسير السياق المعماري والاجتماعي والحضري للمنزل والتغيرات التاريخية والاقتصادية المرتبطة به.

سوف يكمّل المنزل ويزيد من عرض وفهم موقع التراث العالمي ويربط تاريخ ما قبل النفط وتراث العين مع يومنا هذا. إن الحفاظ على المبنى يحقق توازنا بين الحفاظ على القيم الملموسة وغير الملموسة وتهيئة الموقع لخلق مكان حيوي للمجتمع. سيكون بيت الشيخ محمد بن خليفة في متناول الجميع وداعي لجميع قطاعات المجتمع المختلفة من خلال وضع برنامج حيوي وديناميكي للأنشطة والاستخدامات التكميلية. كما سيضم المنزل قاعة مخصصة أو متعددة الأغراض ، ومناسبات فخرية خاصة ، وأنشطة تجارية وتسويقية. ستوفر المناظر الطبيعية والعرض مساحة هادئة للاسترخاء والتأمل على مهل.

فريق التصميم

أحمد ال علي ، فريد إسماعيل ، ماريجا كرسمانوفيتش ، سيباستيانو بالدان ، عبد الله بشير ، نازش خورشيدخان ، حلا الفحماوي ، إيمرسون أنجلس ، أرفين باداياو

  • العميل

    هيئة السياحة والثقافة في أبوظبي

  • الوظيفة

    ثقافي

  • المساحة المبنية

    2840 متر مربع

  • المجال‎

    هندسة معمارية

  • الحالة

    قيد التنفيذ

بيت الشيخ محمد بن خليفه

العين ، الإمارات العربية المتحدة / 2016

مشروع بيت الشيخ محمد بن خليفة هو مشروع ترميم ثقافي للحفاظ على وإعادة تأهيل مبنى هام في سياق التاريخ الحديث لدولة الإمارات العربية المتحدة ، حيث أنه دليل ملموس على "الفترة الانتقالية" ، وهي الفترة الحاسمة بين ما قبل النفط و ما بعده . يعد مشروع بيت الشيخ محمد بن خليفة معلماً هاماً لتمركزه على أبواب مدينة العين ، حيث أنه أول منزل يستقطب أنظار زوار مدينة العين المقبلين من مدينة أبوطبي. علاوة على ذلك ، لأنه تم بناؤه بالقرب من الفلج ، فإنه يمثل حلقة وصل بين مستوطنات ما قبل النفط التقليدية (بالقرب من مصادر المياه) والعصر الحديث (عندما لا يعتمد موقع المساكن على توافر المياه). على الرغم من أن تصنيف المبنى كان تقليديًا ، فقد تم بناء المنزل باستخدام الخرسانة ، وهي مادة مبتكرة خلال الفترة الانتقالية تم استعمالها نظرا لحالة المبنى المهجور منذ زمن.

تم بناء المنزل في عام 1958 ، بالقرب من فلج "المعترض"، للشيخ محمد بن خليفة (1979-1909) وزوجته الرابعة وأبنائهم.حيث أن الشيخ محمد بن خليفة أصدر تعليمات حول طريقة البناء و تقسيم الغرف بالأضافة الى الألوان وأسلوب الزينة. يعكس تصميم المنزل ووظائفه, البنية الأسرية التقليدية والقواعد الاجتماعية ، التي تنص بمضمونها على أن الحياة العامة والخاصة منفصلتان تماما.

يتكون المبنى من كتلتين: واحدة لاستقبال الضيوف (بلوك أ) - مبنى المجلس - وأخرى للحياة الأسرية (بلوك سي). المبنى( أ) عبارة عن مبنى مكون من طابقين مبني من الخرسانة مع الليوان على طول محيطه ، و يشمل أقواس دائرية على الواجهة الرئيسية والمجالس مقسومة بواسطة ممر مركزي في الطابق الأرضي. تم استخدام الطابق الأول الذي تم هدمه إلى حد كبير والذي لا تزال جدرانه الخارجية قائمة كمجلس مخصص للضيوف المهمين. البلوك الخاص- (بلوك سي) ، هوعبارة عن هيكل أكبر من طابقين يضم شرفات كاملة الطول ، وبعض الأقواس المثلثية ، والعناصر الزخرفية والأعمدة الخرسانية. تنقسم الساحة المركزية عن المبنى( أ) بواسطة جدار مستقيم مع مدخل منحني. كان الهدف من هذا الجدار الأصغر الذي هو على شكل حرف (L) إخفاء الفناء و بلوك سي من الرجال والضيوف الذين تم استقبالهم في المجلس. استخدم الشيخ محمد وأولاده المنامة في وسط الفناء للنوم بالخارج خلال الصيف

المالك الحالي لـ بيت الشيخ محمد بن خليفة هو هيئة السياحة والثقافة في أبوظبي (TCA) ، وقد أطلقت مشروعاً طموحاً للحفاظ على المنزل وإعادة تأهيله ، وإشراك أصحاب المصلحة المعنيين ومجتمع العين ، من أجل إعادة هذا المبنى التاريخي الهام إلى السكان المحليين ونقله إلى الأجيال القادمة.

يهدف بيت الشيخ محمد بن خليفة إلى أن يكون مركزًا ثقافيًا واجتماعيًا يستهدف مجتمع العين المحلي و مجتمع أبوظبي ، بالإضافة إلى جمهور السياحة الإقليمي. حيث أن صون البيت و المحافظة عليه ستساهمان باحياء ذكرى الراحل الشيخ محمد بن خليفة في تاريخ العين وأبو ظبي ، مما يلقي الضوء على أهمية الفترة الانتقالية في أبو ظبي من خلال تقديم وتفسير السياق المعماري والاجتماعي والحضري للمنزل والتغيرات التاريخية والاقتصادية المرتبطة به.

سوف يكمّل المنزل ويزيد من عرض وفهم موقع التراث العالمي ويربط تاريخ ما قبل النفط وتراث العين مع يومنا هذا. إن الحفاظ على المبنى يحقق توازنا بين الحفاظ على القيم الملموسة وغير الملموسة وتهيئة الموقع لخلق مكان حيوي للمجتمع. سيكون بيت الشيخ محمد بن خليفة في متناول الجميع وداعي لجميع قطاعات المجتمع المختلفة من خلال وضع برنامج حيوي وديناميكي للأنشطة والاستخدامات التكميلية. كما سيضم المنزل قاعة مخصصة أو متعددة الأغراض ، ومناسبات فخرية خاصة ، وأنشطة تجارية وتسويقية. ستوفر المناظر الطبيعية والعرض مساحة هادئة للاسترخاء والتأمل على مهل.

فريق التصميم

أحمد ال علي ، فريد إسماعيل ، ماريجا كرسمانوفيتش ، سيباستيانو بالدان ، عبد الله بشير ، نازش خورشيدخان ، حلا الفحماوي ، إيمرسون أنجلس ، أرفين باداياو

  • العميل

    هيئة السياحة والثقافة في أبوظبي

  • الوظيفة

    ثقافي

  • المساحة المبنية

    2840 متر مربع

  • المجال‎

    هندسة معمارية

  • الحالة

    قيد التنفيذ