جناح البحرين

ميلانو، إيطاليا / 2014

نكافح في عالمنا المعاصر سريع التطور للمحافظة على صلة تربطنا بجذورنا الثقافية. فهوية بلادنا تُعرف من خلال ما نشتهر به. 

تم استعمال شبكة أنابيب استخراج النفط التي استُخدمت قديماً في البحرين، لتشكيل البنية الأساسية للجناح عبر طبقات مكررة بحيث لا يمكن للعين أن تتهرب منها، وذلك تعبيراً عن أنها جزء راسخ من تاريخ البحرين وحاضره.  فأنابيب استخراج النفط بشكلها الصدئ، تعبر عن الأذى الذي أصاب الزراعة في البحرين بعد اكتشاف النفط. كما يركز المشروع على اختفاء الزراعة بسبب فقدان المياه الجوفية المستخدمة في الري، والأضرار التي أصابت عدداً لا حصر له من أشجار النخيل، ومحو ذاكرة الثقافة الزراعية الغنية في البحرين. 

أما الطبقة الأرضية فتأخذنا في رحلة عبر التاريخ. ففي المدخل غابة مصنوعة من أنابيب استخراج النفط الصدئة التي تحتجز الزراعة داخلها وكأنها في قفص. وقد تم تصميم المدخل بشكل يشبه المعابد التاريخية ويتكون من أعمدة ضخمة متقاربة. فهذه الغابة هي مقدمة الجناح، وهي مساحة مكررة لإبراز القسوة والضيق. والتجول في هذه الغابة، يضفي شعوراً من التوتر بين الزائر وأنابيب استخراج النفط. 

 

فريق التصميم

أحمد آل علي، فريد اسماعيل، ريكاردو روبوستيني، عبد الله بشير، دانة شيخ.

  • العميل

    وزارة الثقافة في مملكة البحرين

  • الوظيفة

    الجناح الوطني لمملكة البحرين

  • المساحة المبنية

    1500 متر مربع

  • المجال‎

    عمارة

  • الحالة

    مقترح اشتراك مسابقة

جناح البحرين

ميلانو، إيطاليا / 2014

نكافح في عالمنا المعاصر سريع التطور للمحافظة على صلة تربطنا بجذورنا الثقافية. فهوية بلادنا تُعرف من خلال ما نشتهر به. 

تم استعمال شبكة أنابيب استخراج النفط التي استُخدمت قديماً في البحرين، لتشكيل البنية الأساسية للجناح عبر طبقات مكررة بحيث لا يمكن للعين أن تتهرب منها، وذلك تعبيراً عن أنها جزء راسخ من تاريخ البحرين وحاضره.  فأنابيب استخراج النفط بشكلها الصدئ، تعبر عن الأذى الذي أصاب الزراعة في البحرين بعد اكتشاف النفط. كما يركز المشروع على اختفاء الزراعة بسبب فقدان المياه الجوفية المستخدمة في الري، والأضرار التي أصابت عدداً لا حصر له من أشجار النخيل، ومحو ذاكرة الثقافة الزراعية الغنية في البحرين. 

أما الطبقة الأرضية فتأخذنا في رحلة عبر التاريخ. ففي المدخل غابة مصنوعة من أنابيب استخراج النفط الصدئة التي تحتجز الزراعة داخلها وكأنها في قفص. وقد تم تصميم المدخل بشكل يشبه المعابد التاريخية ويتكون من أعمدة ضخمة متقاربة. فهذه الغابة هي مقدمة الجناح، وهي مساحة مكررة لإبراز القسوة والضيق. والتجول في هذه الغابة، يضفي شعوراً من التوتر بين الزائر وأنابيب استخراج النفط. 

 

فريق التصميم

أحمد آل علي، فريد اسماعيل، ريكاردو روبوستيني، عبد الله بشير، دانة شيخ.

  • العميل

    وزارة الثقافة في مملكة البحرين

  • الوظيفة

    الجناح الوطني لمملكة البحرين

  • المساحة المبنية

    1500 متر مربع

  • المجال‎

    عمارة

  • الحالة

    مقترح اشتراك مسابقة