فيلا الجبل

العين، الإمارات / 2008

فيلا الجبل هي اختبار لنمط حياة استثنائي بين الأرض والسماء. وحساسيتها للبيئة الطبيعية في إمارة العين تأتي بفضل التوظيف الاستراتيجي للمادة والألوان والجو المحيط. فالمواد المستخدمة مأخوذة من الطبيعة الجبلية، بالتالي تجعل المبنى يتماهى مع السياق، ويوثق علاقته بالجبال. ولكي تنسجم الفيلا مع السياق وتعكس نظام التحكم العام بالمناخ ضمن جو معاصر؛ تم استخدام جذوع النخيل لكسر أشعة الشمس. ثمة أيضاً مواد أخرى وُجدت تاريخياً في العين مثل النحاس وعدد من أنواع الأحجار، لذا تم استخدامها في واجهة المبنى والغلاف العازل. أما فيما يتعلق بالتخطيط، فإن أهم الأجزاء تطفو بخفة فوق قمة الجبل، فهي تلعب دور البساط السحري، حيث يمكن للعائلة أن تستمتع بالإطلالة المدهشة لإمارة العين، وفي الوقت نفسه، المحافظة على جو من الخصوصية. تحت هذا البساط نجد أجزاء الفيلا الخاصة منحوتة في قلب الجبل لتعزيز الشعور بالخصوصية والحميمية. وبين الجزئين ثمة فراغ يستمتع فيه الناس بالإطلالة الساحرة لإمارة العين بينما يسترخون في حوض السباحة المفتوح، أو الاستمتاع بغير ذلك من الأنشطة كالحديقة أو حجرة التشمس أو مرشات الاستحمام أو حمامات البخار.

 

فريق التصميم

أحمد آل علي، فريد اسماعيل، لوكا فيغلييرو، ماريو بايز، أدريان دوران.

  • العميل

    طموح للاستثمار

  • الوظيفة

    سكني

  • المساحة المبنية

    780 متر مربع × 16

  • المجال‎

    عمارة

  • الحالة

    مقترح

فيلا الجبل

العين، الإمارات / 2008

فيلا الجبل هي اختبار لنمط حياة استثنائي بين الأرض والسماء. وحساسيتها للبيئة الطبيعية في إمارة العين تأتي بفضل التوظيف الاستراتيجي للمادة والألوان والجو المحيط. فالمواد المستخدمة مأخوذة من الطبيعة الجبلية، بالتالي تجعل المبنى يتماهى مع السياق، ويوثق علاقته بالجبال. ولكي تنسجم الفيلا مع السياق وتعكس نظام التحكم العام بالمناخ ضمن جو معاصر؛ تم استخدام جذوع النخيل لكسر أشعة الشمس. ثمة أيضاً مواد أخرى وُجدت تاريخياً في العين مثل النحاس وعدد من أنواع الأحجار، لذا تم استخدامها في واجهة المبنى والغلاف العازل. أما فيما يتعلق بالتخطيط، فإن أهم الأجزاء تطفو بخفة فوق قمة الجبل، فهي تلعب دور البساط السحري، حيث يمكن للعائلة أن تستمتع بالإطلالة المدهشة لإمارة العين، وفي الوقت نفسه، المحافظة على جو من الخصوصية. تحت هذا البساط نجد أجزاء الفيلا الخاصة منحوتة في قلب الجبل لتعزيز الشعور بالخصوصية والحميمية. وبين الجزئين ثمة فراغ يستمتع فيه الناس بالإطلالة الساحرة لإمارة العين بينما يسترخون في حوض السباحة المفتوح، أو الاستمتاع بغير ذلك من الأنشطة كالحديقة أو حجرة التشمس أو مرشات الاستحمام أو حمامات البخار.

 

فريق التصميم

أحمد آل علي، فريد اسماعيل، لوكا فيغلييرو، ماريو بايز، أدريان دوران.

  • العميل

    طموح للاستثمار

  • الوظيفة

    سكني

  • المساحة المبنية

    780 متر مربع × 16

  • المجال‎

    عمارة

  • الحالة

    مقترح